5
يناير
2017
نقيب العلاج الطبيعي في تصريح خطير : نقابة الأطباء تسعي لهدم الدولة
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 4860

كتب : أحمد فؤاد
أكد الدكتور سامي سعد، النقيب العام للعلاج الطبيعي، أن الحكومة المصرية والبرلمان مدركين جيدًا أهمية مهنة العلاج الطبيعي في مصر وعلى المستولي الدولي ايضًا.
وأشار سعد، في تصريحات خاصة لـلزميلة "البوابة نيوز"، إلى أن أطباء العلاج الطبيعي المصريين لهم سمعة جيدة خارج مصر، ولهم سوق كبرى، فهم يطلبون في أي دولة خارج مصر، وأحدثوا طفرة جيدة في مصر، وأن الدولة حريصة بشكل كبير على الارتقاء بمهنة العلاج الطبيعي، لافتا إلى أن اتحاد نقابات المهن الطبية أنشئ عام 1983 ونقابة العلاج الطبيعي أنشئت عام 1994، وأن هناك مادة في قانون الاتحاد تمنع ضم نقابات أخرى، وهو ما يمكن تعديله من قبل البرلمان.
وأضاف النقيب العام للعلاج الطبيعي: "نقابة العلاج الطبيعي نقابة "صامته وصامدة ومنجزة بخلاف نقابة الأطباء التي تسعى لهدم الدولة، والتي لها توجهات خطيرة منذ نشأتها ومعلوم للجميع أن الدكتور حسين خيري النقيب العام الحالي ملأ النقابة بأعضاء من الاشتراكيين الثوريين واليساريين الذي يعملون ضد الدولة والتيارات الأخرى منهم الدكتور إيهاب الطاهر أمين عام النقابة، والدكتورة مني مينا وكيل النقابة، ومنهم أيضًا اعضاء 6 أبريل و9 مارس، ومنهم الدكتور خالد سمير عضو مجلس نقابة الأطباء"، على حد تعبيره، مؤكدًا أن نقابة الأطباء تعد دولة داخل الدولة وترفض انضمام أطباء العلاج الطبيعي للاتحاد لأسباب معنوية وسياسية "فهم يرفضون أي شيء تدعمه الدولة المصرية"، وفقا لنقيب العلاج الطبيعي.
وأضاف الدكتور سامي سعد، أن مجلس الوزراء أكبر جهاز تنفيذي في الدولة ومن حقة اقتراح ضم أي نقابة لاتحاد المهن الطبية ما دامت ستفيد الاتحاد وأعمالهم مرتبطة ببعضها البعض.




أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل طباعة الأسعار على السلع الغذائية يحد من جشع التجار ؟

57 صوت - 51 %

0 صوت - 0 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 112

أخبار
ads